اذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل

0

اذا تحرك اللولب من مكانه هل يحدث حمل من مجلة الحلوة موقع عالم حواء الأول، اللولب هو جهاز صغير يوضع داخل الرحم لمنع الحمل، ويعتبر من أكثر الوسائل فعالية وشعبية بين النساء. ولكن في بعض الحالات النادرة، قد يتحرك اللولب من مكانه، ويسبب بعض المشاكل الصحية، ويزيد من احتمالية حدوث حمل.

ما هي أسباب تحرك اللولب؟

قد يتحرك اللولب من مكانه بسبب عدة عوامل، مثل:

  • الإصابة بالعدوى أو التهاب الحوض، الذي قد يسبب التهاب الرحم وتقلصاته، ويؤدي إلى دفع اللولب خارج مكانه.
  • الحمل السابق أو الحالي، الذي قد يغير شكل وحجم الرحم، ويجعل اللولب غير مناسب له.
  • الولادة السابقة أو الحالية، التي قد تسبب تمزق أو تلف في الرحم أو عنق الرحم، وتؤثر على موضع اللولب.
  • الدورة الشهرية الغزيرة أو المؤلمة، التي قد تسبب تقلصات شديدة في الرحم، وتدفع اللولب خارج مكانه.
  • الجماع العنيف أو استخدام اللولب الدوار، اللذان قد يسببان تحريك اللولب بالخطأ.
  • تركيب اللولب بشكل خاطئ أو بعد الإجهاض مباشرة، اللذان قد يجعلان اللولب غير مثبت بشكل جيد في الرحم.

قد يعجبك: هل يحدث حمل بدون نزول دم التعشيش

ما هي أعراض تحرك اللولب؟

قد تلاحظ المرأة بعض الأعراض التي تدل على تحرك اللولب من مكانه، مثل:

  • عدم الشعور بالسلاسل الرفيعتين التي تمتد من اللولب خارج عنق الرحم، أو الشعور بها بشكل مختلف عن المعتاد، مثل أطول أو أقصر أو متفاوتة الطول.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي أو غزير أو متقطع، خاصة بعد الجماع أو بين الدورات الشهرية.
  • تقلصات شديدة أو مستمرة في أسفل البطن أو الظهر، تشبه تقلصات الدورة الشهرية أو أسوأ منها.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية، تشير إلى وجود عدوى أو التهاب في الرحم أو الحوض.
  • آلام أو صعوبة أو نزيف أثناء أو بعد الجماع، بسبب احتكاك اللولب بالمهبل أو القضيب.
  • ظهور علامات الحمل، مثل غياب الدورة الشهرية، أو الغثيان، أو الثدي المتورم، أو الوحام.

قد يعجبك: هل يحدث حمل قبل الدورة بثمانية أيام

ما هي مخاطر تحرك اللولب؟

تحرك اللولب من مكانه قد يسبب بعض المخاطر الصحية للمرأة والجنين في حالة حدوث حمل، مثل:

  • زيادة خطر الحمل خارج الرحم، حيث ينمو الجنين في مكان غير الرحم، عادة في قناة فالوب، وهو حالة خطيرة تهدد حياة الأم والجنين، وتحتاج إلى عملية جراحية عاجلة.
  • زيادة خطر الإجهاض، حيث يمكن أن يسبب اللولب تهيج أو تلف في بطانة الرحم، أو يمنع التغذية الكافية للجنين، أو يسبب عدوى أو التهاب في الرحم أو الحوض، ويؤدي إلى نزيف وفقدان الحمل.
  • زيادة خطر الولادة المبكرة، حيث يمكن أن يسبب اللولب تقلصات في الرحم، أو يحفز إنتاج هرمونات تؤدي إلى تحفيز الولادة قبل موعدها، ويؤثر على صحة الجنين ونموه.
  • زيادة خطر العدوى أو التهاب الحوض، حيث يمكن أن يسبب اللولب تهيج أو جروح في الرحم أو عنق الرحم، أو ينقل البكتيريا من المهبل إلى الرحم أو الحوض، ويسبب التهابات خطيرة تؤثر على الخصوبة والحمل في المستقبل.

قد يعجبك: هل يحدث حمل أثناء الرضاعة وعدم نزول الدورة

ماذا على المرأة أن تفعل عندما تشك بأنها حامل على اللولب؟

إذا شكت المرأة بأنها حامل على اللولب، فيجب عليها القيام بالخطوات التالية:

  • الذهاب إلى الطبيب فوراً، وعمل فحص الحمل عن طريق تحليل الدم، للتأكد من وجود الحمل أو عدمه، ومعرفة مكان الحمل، وحالة اللولب.
  • إزالة اللولب بأسرع وقت ممكن، إذا كان الحمل في الرحم، ولم يتجاوز 12 أسبوعاً، ولم تكن هناك علامات على العدوى أو النزيف، وذلك لتقليل خطر الإجهاض أو العدوى أو الولادة المبكرة.
  • الاحتفاظ باللولب في مكانه، إذا كان الحمل في الرحم، وتجاوز 12 أسبوعاً، أو كان هناك علامات على العدوى أو النزيف، وذلك لتجنب خطر الإجهاض أو النزيف الشديد، ولكن يجب متابعة الحمل بشكل دوري ودقيق، والتأكد من صحة الجنين واللولب، والتخطيط للولادة بشكل مسبق، وإزالة اللولب بعد الولادة.
  • إنهاء الحمل، إذا كان الحمل خارج الرحم، أو كان الحمل غير مرغوب فيه، أو كان هناك خطر على صحة الأم أو الجنين، وذلك بعد استشارة الطبيب والتفكير بالخيارات المتاحة، والتوعية بالآثار النفسية والجسدية لهذا القرار.
  • الاستمرار في الحمل، إذا كان الحمل مرغوب فيه، وكان الحمل في الرحم، وكان الحمل واللولب في حالة جيدة، ولم يكن هناك خطر على صحة الأم أو الجنين، وذلك بعد استشارة الطبيب والتأكد من متابعة الحمل بشكل دوري ودقيق، والتخطيط للولادة بشكل مسبق، وإزالة اللولب بعد الولادة.
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept