تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية

0

العلاقة الزوجية متمثلة في العلاقة الحميمة بين الزوجين، أحد الركائز الأساسية لنجاح تجربة الزواج، واستمرارها في أجواء يغلفها الدفء والحميمية، بعيدًا عن التعقيدات والروتين الحياتي والرتابة المعتادة، وكسر ذلك بوسائل غير آمنة، والتوهم بأنه بمجرد تعاطي المنشطات الجنسية، أو أحد أنواع المخدرات بداعي زيادة الفحولة لدى الرجال، أو رفع الرغبة الجنسية لدى النساء، فهو مدخل سيقود صاحبه إلى الوقوع في تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية، الأمر الذي قد يحتاج استشارة طبيب عبر مصحة علاج ادمان، لوجود أضرار عدة جراء تعاطي المخدرات.

تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية
تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية

الحشيش والجنس

من الشائع تناول مخدر الحشيش، على أنه “منشط جنسي”، خاصة في المناسبات، وانتشار ذلك بين أوساط المتعاطين، عَززّ من تداوله تحت هذا السبب، دون الالتفات إلى مخاطر وأضرار تعاطي الحشيش الجنسية، ومنها:

  • التوهم بإطالة مدة الجماع.
  • وهم مضاعفة النشوة الجنسية.
  • فقد الإحساس بتقدير الزمن أثناء العلاقة.
  • ضلالات جنسية والرغبة في تعاطي المزيد من جرعات الحشيش.
  • انخفاض مستوى هرمون الذكورة في الدم والإصابة بالتثدي (تضخم الثديين).
  • تشوه الحيوانات المنوية.
  • العُقم.
  • العجز الجنسي.
تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية
تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية

الترامادول والجنس

من أشهر أنواع المخدرات المتداولة، حبوب الفراولة أو الترامادول، التي يتم استخدامها بطريق الخطأ (المقصود) لعلاج سرعة القذف لدى الرجال، والمساعدة على إفراز السيروتونين، ليخلق هذا الهرمون حالة من النشوة والسعادة، يعقبها أضرار الترامادول والجنس، ومنها:

  • ضعف الانتصاب.
  • تقليل القدرة الجنسية.
  • انخفاض هرمون التيستوستيرون.
  • تأخر الإنجاب.
  • مشكلات في العلاقة بين الزوجين.
  • تناول الترامادول مع الفياجرا (الحبة الزرقاء) يُفاقم من خطر الإصابة بالعجز الكامل.
  • تعاطي الترامادول مع الكحول (الخمور) يُدمر الصحة الجنسية.
تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية
تأثير المخدرات على العلاقة الزوجية

ليريكا والجنس

رغم إدراجها مؤخرًا بجدول المخدرات، إلا أن حبوب ليريكا والجنس، أو بديل الترامادول، باتت واقعًا مريرًا، بحسب المختصين في مجال الطب النفسي وعلاج الادمان، لما يسببه البريجابالين من اعتمادية جسدية ونفسية لدى المتعاطي، وتجلب معها أضرار ليريكا والجنس، ومنها:

  • إطالة فترة الجماع وتأخير القذف بسبب فقد الإحساس بالأعضاء التناسلية.
  • انخفاض القدرة الجنسية والشعور باللذة مع تكرار تعاطي الجرعات.
  • العزوف عن العلاقة الحميمة.
  • خلل في الإدراك لدى المدمن واحتمالية الإصابة بأمراض الجهاز التناسلي.

الكبتاجون والجنس

انتشار حبوب الكبتاجون، في دول الخليج العربي، بين أوساط الشباب، من المتزوجين، أو غير ذلك، بداعي تأخير القذف، أو الانتشاء الجنسي، وتحقيق الرغبة، أسهم في ارتفاع معدلات جرائم الاعتداء الجنسي والاغتصاب، إضافة إلى مشكلات زوجية داخل البيوت، بسبب الكبتاجون والجنس، الذي يحتاج علاجه إلى البحث عن مستشفى علاج ادمان، للتخلص من أضرار الكبتاجون والجنس، ومنها:

  • الضعف الجنسي.
  • العنف الجنسي.
  • اضطرابات الشك.
  • الالتهاب الكبدي الوبائي.
  • مشكلات بالجهاز التنفسي.
  • السكتات الدماغية.
  • أمراض الأوعية الدموية.
  • تشوه الأجنة والإجهاض.

المنشطات الجنسية والفياجرا

  • المنشطات الجنسية لا تساعد في علاج كوفيد-19.
  • المنشطات الجنسية تسبب الصداع القوي، وسيلان الأنف.
  • المنشطات الجنسية تتسبب في انخفاض حاد في ضغط الدم والذبحات الصدرية.
  • المنشطات الجنسية تتسبب في زيادة معدلات ضربات القلب، والموت المفاجئ.
  • الحبة الزرقاء (الفياجرا) لا تعمل على تحسين الأداء الجنسي، إلا بإشراف الطبيب.
  • ما يقرب من 740 مليون جنيه هي مبيعات أدوية مشاكل الصحة الجنسية في مصر حتى مايو 2019.
  • يحوي سوق المنشطات الجنسية (سوق الصحة الجنسية) حوالي 55 صنف من الأصناف الدوائية، أشهرها 10 أصناف مبيعًا بنسبة تقترب من 85%.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق