إدمان الهيروين للفتيات وتاثيره على الجسم

0

الهيروين هو مادة مخدرة تتكون من مادة الأفيون الذي باستخدامه بكميات غير محسوبة يصبح متعاطيه مدمنا فقد كان الهيروين قديما يستخدم كعقار طبي تسكين وتخفيف الآلام للمريض ولكن مع الإفراط في تناول هذه العقاقير يصبح مدمنا ويجب البحث الآن عن علاج الإدمان من الهيروين.

أثار المخدر على الجسم

إن تعاطي مادة الهيروين المدمرة آثارا سلبية على الجسم خطرة إلا أن يدخل جزء منه في بعض تركيبات الأدوية إلا أن الإفراط باستخدام هذه الأدوية يؤدى إلى إدمانها هذا غير تناول مادة الهيروين الخام عن طريق الاستنشاق هذا هي الخطورة بعينها التي تؤدى الى:

  1. تؤثر مادة الهيروين تأثيرا سلبيا على الجهاز الحسي للفرد المدمن فيفقد المدمن الشعور بالألم والشعور بالجوع حتى الشعور العاطفي.
  2. تعاطي مادة الهيروين لها دور قوي على خلايا المخ تتمكن من لتدميره.
  3. مدمن الهيروين لا يستطيع السيطرة على أطرافه لما يحدث للجهاز العصبي المركزي من ضعف بل تدمير مع زيادة الجرعات.
  4. المخدر لا يشعرك بالسعادة حتى السعادة الزائفة مع زيادة الجرعات تتلاشى هنا تبدأ مراحل الاكتئاب والقلق والأرق الدائم.
  5. يتم تناول مادة الهيروين عن طريق الاستنشاق غير أن المادة الخام نفسها مدمرة تؤثر على الجهاز التنفسي فلا يستطيع المدمن التنفس مثل الشخص الطبيعي كما تؤثر على عملية الشهيق والزفير.
  6. الرشح الدائم والشعور الدائم بالانفلونزا والتهاب الجيوب الأنفية هذا كله يؤثر على وصول الأكسجين للدم مما يجعله في استعداد دائم لزيادة السموم به.
  7. فكما ذكرنا من قبل أنه يتم أخذ هذه السموم عن طريق الحقن هنا تزداد فرص الإصابة بأخطر الأمراض التي ليس لها علاج بل التي تؤدى الى الموت حتما الا وهو الإيدز.

علاج إدمان مخدر الهيروين

  • مرحلة علاج إدمان الهيروين تعتبر حياة ورحلة علاجية يدخل المدمن من بابها ليخرج متعافي أو مستسلم وبهذا تكون نهايته الموت لا محالة. فيتم العلاج تحت إشراف طبي بداية من عمل تحاليل وأشعة طبية للمدمن لمعرفة قوة تركيز المخدر في جسده ليبدأ الطبيب فيما بعد بسحب مادة الهيروين من جسمه عن طريق إعطاء المريض أو المدمن مضادات لهذا المخدر وإبعاد هذا المخدر تماما ً والتأكد من أن المدمن لا يتعاطى هذه المادة المدمرة أو من مواد أخرى شبيهها لها.

طرق علاج المخدر

الطريقة الأولى:

  • يبدأ العلاج أنه لابد وأن تكون هناك إرادة للمدمن أن يتعافى من هذه السموم والتأكد من هذه الإرادة أنها زائفة أم حقيقة لأنها معظم نتائج العلاج مترتبة عليها

الطريقة الثانية:

وجود أطباء أكفاء للقيام بمهام إخراج المخدر من جسم المدمن حتى تمر هذه المرحلة بصعوبات أقل نوعا على المدمن ولانخفف جزء من ألامه خاصة في أعراض الانسحاب.

الطريقة الثالثة:

  • والتي تتمثل في اختفاء مادة الهيروين من جسم المدمن ومن عقله أيضا لتخطى بقية المراحل.

الطريقة الرابعة:

  • فبعد تخطى مرحلة الانسحاب الصعبة والقاسية على المدمن يكون هناك علاج معرفي سلوكي وعلاج نفسي يتم فيه تغيير شخصية المريض تماما ً من شخص سلبي الى إيجابي متفاعل قادر على مواجهة الحياة وصعوباتها.
  • وعلى التصدي لأي مهام صعبة يمر بها والعلاج النفسي يساعده على تحسن الحالة النفسية والمزاجية له هنا لابد من تكاتف أسرته والمقربين له.
  • ليكون لهم دور فعال وإيجابي حتى لا يحدث له عدم ثقة بالآخرين والاستسلام مرة أخرى للإدمان.

الأعراض الانسحابية للمخدر

  • هذه الأعراض تحدث للمتعاطي أو المدمن بعد سحب المادة المخدرة من جسمه حيث التغير الذي حدث للجسم من نقص كيميائي للمخدر فتختلف كل أجهزة الجسم إلى أن تصل الى صوابها تكون هذه الأعراض صعبة للغاية على المريض المرور بها وحده الا بوجود طبيبه المعالج ومن الأعراض الانسحابية التي يمر بها المتعالج:
  1. الوهن والضعف والصداع المستمر الذي يجعله معظم وقته في حالة عدم اتزان والشعور الدائم بالأم الجسم وأن كل شئ من أعضاء جسمه يؤلم.
  2. اضطرابات عقلية وفكرية فالمخ في حالة لا يرثى لها لما دمر فيه من خلايا بسبب المخدر.
  3. الحزن والخوف من المستقبل والقلق والاكتئاب الشديد الذي قد يدفع بعضهم الى إيذاء نفسه حتى الوصول ببعضهم الى الانتحار.
  4. بالنسبة للنوم والطعام والشراب الروتين الحياتي اليومي فهو يكون ليه اللامبالاة تجاهه فلايشعر بالجوع أو لديه شهوة لتناول طعام معين.
  5. ارتفاع ضربات القلب بل وانخفاضها فجأة ارتفاع ضغط الدم وانخفاضه فجأة قد تضعف عضلة القلب تماما ً مما يسبب الوفاة المفاجئة أثناء هذه الأعراض الانسحابية.
  6. زيادة في الإفرازات للجسم من تعرق وإسهال وزكام دائم بل وترجيع.

الوقاية من المخدر

  • الأسرة والمجتمع عليهم دور كبير للغاية في احتواء مواطنيها والتوعية عن المخدر ولكن ليست التوعية كافية وحدها فلا زال عدد المدمنين في تزايد فيجب على الدولة البحث في أسباب اندفاع المواطن.
  • وإقباله على هذه السموم والقضاء على دخول هذه السموم الى الدولة كما عليها أيضا دور كبير في حل مشكلات الشباب وتوفير فرص عمل لهم فالبطالة جزء من منظومة فاشلة في حياة الفرد المقبل على الإدمان.
  • يمكنك الآن الوصول إلى مستشفى إشراق التي تعتبر أفضل مصحة علاج إدمان في مصر والشرق الأوسط لعلاج إدمان الهيروين.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

DMCA.com Protection Status