أعراض تكيس المبايض

0

أعراض تكيس المبايض تصيب الكثير من النساء حول العالم، حيث يمكن أن تتعدد الأسباب التي تؤدي للإصابة بتكيس المبايض مثل الوزن الزائد أو تغير في الهرمونات، ويزداد ظهور هذه الأعراض بعد نمو وتضخم الأكياس على المبايض إضعاف وظيفة المبايض وتأخر الحمل، ويجب على النساء معرفة هذه الأعراض واستشارة الطبيب المتخصص لعمل الفحوصات اللازمة.

أعراض تكيس المبايض

لا توجد علامات مميزة تؤكد أصابه السيدة أو الفتاة وظهور أعراض تكيس المبايض لديها، لكن في بعض الحالات ظهرت إشارات من تكرارها وتشابهها عند معظم حالات تكيس المبايض اتخذها البعض كعلامات دالة على إصابة المريضة به، لذلك يجب استشارة الطبيب المختص في حالة الإحساس بها من هذه الأعراض وعمل الفحوصات اللازمة للاطمئنان أو بداية العلاج ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • الإفراز الغير متوازن للهرمونات

بالرغم من أن هذا العرض غير شائع بدرجة كبيرة، لكنه دليل قوي من أعراض تكيس المبايض عند أغلب النساء، فقد ينتج عن عدم اتزان الهرمونات في الجسم ظهور الصفات الذكورية بشكل غير طبيعي عند معظم النساء مثل ظهور الشعر وغزارته في غير أماكنه الطبيعية، وحدوث تغير في حساسية وحجم الثدي.

  • عدم انتظام أيام وتوقيت الدورة الشهرية

فقد يأتي موعد الحيض في أوقات مختلفة غير منظمة شهريًا، وتكون بهذه الحالة مصاحبة لألم شديد ويكون دم الحيض غزير وخفيف عن الطبيعي الخاص بكل امرأة، وهذا العرض أيضًا من أعراض تكيس المبايض عند أغلب الحالات.

  • الألم وعدم الارتياح أثناء الجماع

قد تتسبب تكيسات المبايض في أغلب الأحيان بشعور المرأة بألم وصعوبة في الجماع يظل موجود حتى بعد الجماع خصوصًا في منطقة البطن.

  • ألم مستمر بمنطقة الحوض

في حالة الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض يمكن أن يزداد الشعور بألم شديد ومستمر ومتواصل بمنطقة الحوض، ويكون هذا الألم في الغالب يمتد حتى يشمل المنطقة الموجودة أسفل الظهر، وتظهر هذه الأعراض بشكل واضح في الأيام التي تسبق موعد الحيض وبعد انتهائها ويستمر لعدة أيام متتالية.

  • عصر في حركة الأمعاء والتبول بصعوبة

تتضمن هذه الأعراض الإصابة بالإحساس بالألم والضغط المستمر في الأمعاء، بالإضافة إلى الإحساس بالرغبة الشديدة في التبرز باستمرار، كما تصاب المرأة ببعض المشاكل في عملية التبول وعدم إفراغ المثانة بشكل كامل.

أسباب الإصابة بتكيسات المبايض

توجد أسباب كثيرة التي ينتج عنها الإصابة بتكيسات في المبايض، ويجب عدم تجنبها والذهاب للطبيب للتأكد من عدم الإصابة بهذا العرض أو علاجه في أسرع وقت، من هذه الأسباب:

  • ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين بالدم.
  • يلعب العامل الوراثي دور كبير في الإصابة بهذه المتلازمة عند أغلب السيدات والفتيات.
  • وجود الالتهابات والفطريات الناتجة من بعض الأمراض عند النساء وعدم علاجها.
  • الإصابة بحدوث خلل في توازن وتعادل الهرمونات التناسلية وارتفاع نسبة هرمون الأندروجين بالدم.
  • ارتفاع نسبة هرمون البرولاكتين في الدم عند النساء.

علاج تكيس المبايض

لا بد من استشارة الطبيب والخضوع للفحص المستمر للتأكد من نتيجة هذا العلاج والاطمئنان، ويجب اتباع ما يلي:

  • تناول الأدوية التي تحسن من توازن الهرمونات في جسم المرأة والعلاجات التي تقلل من حدة الأعراض وتحمى من الإصابة بتكيس المبايض باستشارة الطبيب المتخصص.
  • الحرص على اتباع جدول غذائي صحي، لفقدان الوزن الزائد والحفاظ على الوزن المناسب، حيث يساعد ذلك في تنظيم موعد الدورة الشهرية وجعلها طبيعية.
  • ممارسة التمارين بانتظام وبصورة مستمرة، وبالتحديد التمارين التي تساعد ف ضخ الدم للقلب وتوازن الهرمونات بالجسم والحفاظ على قوة العضلات وصحتها.
  • الحرص على جعل الدورة الشهرية منتظمة وتناول الأدوية التي تساعد على الإباضة وتزيد من فرص الحمل.
  • في حالة إن كانت الحالة سيئة ومتأخرة يكون العلاج الأفضل للتخلص من تكيس المبايض بالعمليات الجراحية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

DMCA.com Protection Status