كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

0

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم سؤال يتبادر لدى الكثير من السيدات الحوامل والمتزوجات بشكل عام، وخاصة أنه أكثر من 50 % من إنجاب الأطفال يتم عن طريق العملية القيصرية في الفترة الأخيرة، ولهذا يرغب العديد في إيجاد جواب على هذا السؤال لمعرفة قدرة تحمل الرحم لهذا النوع من العمليات بصورة متكررة.

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم
كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

قد أكد الأطباء على عدم وجود جواب محدد للإجابة على هذا السؤال الذي يحير العديد من النساء، ولكنهم ذكروا أن المرأة التي تتمتع بصحة جسمانية من الصعب أن تتعرض للإصابة بأي مشكلات أثناء إجراء العملية الجراحية، هذا إلى جانب أنه يمكنها أن يتحمل رحمها العملية القيصرية عدداً يتراوح من 3 وحتى 4 مرات.
وأما عن المرأة التي تتعرض لأي مشاكل صحية أثناء إجراء أول عملية قيصرية لها، يشير إلى تعرضها للعديد من المخاطر الصحية عند وصولها لإجراء رابع العمليات القيصرية لها.
يجب أن يكون الطبيب المختص على دارية كاملة بحالة كل إمراة لأن كل حالة تكون مختلفة عن غيرها، وذلك فيما يتعلق بعمل فحوص لمعرفة عدد المرات التي يمكن لرحمها أن يتحمل إجراء عملية الولادة القيصرية، ويساعده في هذا الأمر متابعة الحالة الصحية لها طوال أشهر الحمل، هذا بالإضافة إلى التعرف على التاريخ الصحي لها.
ينصح الأطباء المرأة المتزوجة أن تنتظر مدة لا تقل عن 6 شهور إذا رغبت في لإنجاب مرة أخرى، وذلك في حال إجرائها لعملية ولادة قيصرية في وقتاً قريب، وتوجد بعض الآراء الطبية الأخرى التي تفضل تتراوح مدة الانتظار ما بين 18 وحتى 24 شهراً، لأن هذا يمنع عن المرأة خطر التعرض لأي عارض صحي طارئ أثناء إجراء العملية.

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم
كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

هل يمكن إجراء ولادة طبيعية بعد القيصرية

  • قد اعتقد الكثيرين لفترة من الزمن أنه لا يمكن أن تلد السيدة ولادة طبيعية بعد الخضوع لجراحة قيصرية، وذلك خشية من فتح الجرح.
  • لكن الآن يمكن للسيدة أن تلد ولادة طبيعية مهبلية بعد ولادة قيصرية أولى، بل أن الكلية الأمريكية لطب النساء والتوليد توصي بضرورة محاولة اللجوء إلى الولادة المهبلية طالما لم يكن هناك سبب طبي يمنع من الولادة الطبيعية فهي الأفضل على الإطلاق.

مخاطر تكرار العملية القيصرية

  • تكرار العملية القيصرية يتسبب في تكوين أشرطة في المناطق المحيطة بالرحم والأعضاء التي تقع بالقرب منه ويطلق عليها الأطباء أيضاً اسم الالتصاقات.
  • تتعرض المرأة للإصابة بجروح في الأمعاء وانسدادها والمثانة البولية والضغط عليها.
  • يمكن أن تصاب أيضًا بالجلطة في الساق والتي يؤدي الإهمال في علاجها إلي الإصابة بجلطات في الرئة والقلب.
  • إصابة المرأة الحامل بنزيف مع كثرة إجراء عملية الولادة القيصرية قد يتسبب فقدان الرحم وذلك عن طريق استئصاله بعملية جراحية.
  • يؤدي أيضاً تكرار هذه العملية إلى التصاق المشيمة بمقدار كبير في جدار الرحم.
كم عملية قيصرية يتحمل الرحم
كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

متى يلجأ الطبيب للعملية القيصرية؟

  1. قيام المرأة بإنجاب في مرة سابقة عن طريق العملية القيصرية” لكن قد تغير ذلك الآن إلا إذا خضعت السيدة لأكثر من عملية جراحية.
  2. الخوف على الجنين بأن يصاب بأحد الأمراض مثل مرض الهربس ويمكن أن يصاب به إذا خضعت الأم لعملية الولادة الطبيعية.
  3. حمل الأم في أطفال تؤام أو أكثر يستدعي التدخل إلى إجراء عملية قيصرية.
  4. كبر حجم الجنين يتطلب من الطبيب أن يستغني عن الولادة الطبيعية وتسعين بالولادة القيصرية.
  5. التفاف الحبل السري حول رقبة الجنين أو أذا نزل لمنطقة عنق الرحم قبل وصول الجنين إليها.
  6. وضعية الجنين لا تسمح بالولادة الطبيعية.
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More