تجربتي مع شريحة منع الحمل

0

تجربتي مع شريحة منع الحمل من التجارب السهلة والغير مؤلمة، وذلك مقارنة بغيرها من الوسائل الأخرى، كما أن شريحة منع الحمل لها الكثير من الأضرار التي سنذكرها فيما يلى، ولكن عليك معرفة أنها من الوسائل المريحة وذات الأمد الطويل، وسنذكر في السطور التالية ما هي شريحة منع الحمل؟ وما أضرارها ومنافعها؟

تجربتي مع شريحة منع الحمل

شريحة منع الحمل هي شريحة ذات حجم صغير، فهي عبارة عن أنبوب صغير مرن، يتراوح طولها أربعين  ملليمتر، وعرضها اثنين ملليمتر، يتم صناعتها من البلاستيك الهلامي الرخو، وتوضع في أعلى الذراع ، تسمى بالشريحة الهرمونية، وتعد كنوع من أنواع وسائل الحمل المختلفة، تعرف باسم (نيكسبلانون).

وهناك الكثير من النساء التي تشيع الخرافات حول استخدام هذه الوسيلة، ولكن الكثير من الأطباء قد تحدث باستفاضة عن هذه الشريحة.

اقرأ أيضًاهل لحبوب منع الحمل اضرار عند الحمل

كيف يتم وضع شريحة منع الحمل؟

لكي يتم وضع شريحة منع الحمل عليك اتباع الآتي:

  • أولًا يجب أن تكونين مستعدة، نفسيًا وجسديًا.

عليكِ زيارة الطبيب المختص في البداية لتحديد الوسيلة المناسبة لكِ؛ وذلك يترتب عليه عوامل كثيرة، فبعض الوسائل لا تصلح وبعضها يصلح وذلك طبقا لما يقرره الطبيب المختص، وسيقوم بسؤالك بعض الأسئلة ومن خلال الإجابات سيحدد ما يناسبك، وذلك طبقا لدورتك الشهرية السابقة، ووسيلة الحمل السابقة أيضًا،  وإذا قرر الطبيب أن عليكِ استخدام شريحة منع الحمل يقوم بالآتي:-

  • تستلقى على ظهرك دون توتر أو قلق.
  • بعدها سيقوم المختص بتعقيم مكان وضع الشريحة.
  • ثم بفتح ثقب صغير جدًا.
  • ثم يضع الشريحة بأداة مختصة بذلك.
  • وبعدها سيضع شريط لاصق طبي

تجربتي مع شريحة منع الحمل سهلة جدًا وغير مؤلمة ويتراوح تركيبها حوالى أقل من دقيقة، كما أن التحضيرات السابقة تستغرق دقيقتين تقريبًا.

يتأكد الطبيب المختص من أن الشريحة في مكانها الصحيح؛ وذلك باستخدام الأشعة  السينية أو الموجات فوق الصوتية؛ لأن الشريحة يدخلها الجهاز بعمق لذلك يصعب إزالتها إلي حد ما، يمكن حدوث بعض التورم أو الألم، أو حدوث نزيف في مكان إدخال الجهاز.

ينبغي عليكِ عزيزتي مراقبة نفسك،    أول بأول، وإذا لاحظتي أعراض مثل أورام الثدي، أو نزيف  في المهبل ويكون النزيف مستمر وحاد، يتوجب عليكِ الإسراع بالاتصال الفوري بالطبيب.

اقرأ أيضًااعراض الحمل للبكر قبل الدوره

أهم ما يميز شريحة منع الحمل

تجربتي مع شريحة منع الحمل
تجربتي مع شريحة منع الحمل

إن مدة بقاءها يتراوح ما بين ثلاث سنوات أو أكثر؛ فانتِ لست بحاجة إلى تغيير وسيلة منع الحمل في فترات قصيرة إلا إذا كان هناك دواعي صحية لذلك.

أكد المختصون أن نسبة نجاح شريحة منع الحمل تصل إلى 99 %، وذلك إذا تم وضعها بالطريقة الصحيحة، أما إذا وضعت بشكل غير صحيح فمن الممكن حدوث الحمل بعد سنة واحدة من وضعها بالجسم.

اقرأ أيضًاهل اختبار الحمل المنزلي يخطئ

ما هي الأضرار الناتجة عن الشريحة الهرمونية؟

أي وسيلة من وسائل منع الحمل ليست آمنة مئة بالمئة، وعليك التيقن من ذلك، فكل الوسائل ينتج عنها أضرار، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • الشعور بصداع شديد بالرأس.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء.
  • قد تلاحظين وجود نزيف بالمهبل، وفد يستمر هذا لفترة طويلة
  • تغير كبير في هرمونات جسمك.
  • ألم في منطقة الثدي.
  • التغير في الحالة المزاجية والنفسية.
  • وضعها يجعل نسبة الهرمونات عالية بالجسم مما يسبب تهيج وظهور حب الشباب بالبشرة.
  • وأخيرًا، من الأضرار الناتجة عن وضع الشريحة هو زيادة الوزن بشكل ملحوظ.

تجربتي مع شريحة منع الحمل جعلتني أحس في البداية بسهولة التركيب والألم البسيط، ولكن يمكن القول بأن كل وسائل منع الحمل لديها أضرار طبية، وذلك يختلف من امرأة لأخرى، والذي له الدور الأكبر في تحديد ما يناسبك هو الطبيب المختص، فلا داعى للقلق من أي وسيلة أيًا كانت، ولا داعى للخوف الشديد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept